Wednesday, April 27, 2005

Hala and The King

Hala Wel Malek
(Piccadilly/Cedars/Damascus 1967)
The Plot:
It's the other face festivals in the kingdom of Selina. It's where everyone wears a mask and starts role playing. While the people are enjoying the festival, the king bans the wearing of the masks and ends the festivities. He does so because a prophecy tells that a princess will arrive to the kingdom wearing a mask and that she is the one the king should marry. His plan would help identify the princess since she will be the only one with a mask. The people, willingly and for the sake of their king, end the festivals.
Hala and her father arrive to the kingdom from a faraway place called Daraj Ellouz trying to sell Masks. They don't find any festivities. And so the father goes to the local bar leaving his daughter to sell the masks and bring him the money. The people

realizing that Hala is a stranger with a mask, think that she is the princess. The astronomer also confirms their theory. Hala gets confused, and they take her to the palace.
In the palace, they give her a new dress and present her to the king. Hala tells them her story and to prove she's telling the truth, she tells them about her father. The king sends some soldiers to the bar to bring Hala's father and offers Hala to await her father in the palace but she prefers to stay in the square.
When her father returns, they ask him if Hala is his daughter and he says she's not. The soldiers go to tell the king what happened. When Hala asks her father why he denied that she's his daughter, he tells her that he knew that if he says she isn't, she is going to be the princess and marry the king. He wants her to be wealthy and to live a better life than the one she has back home. Hala doesn't appreciate her father's wills and tells him to go back and drink then come back, perhapes then he'll say the truth. But then it was too late.
Hala stays with Saheriyah who ever since Hala's arrival and even earlier has been dreaming on inviting the princess to live with her and share her cloths and food. The king announces forty nights of feasts for the wedding. Later, the king's men and women all demand to meet with Hala. She tells them she won't marry the king. But even though they doubt or even know she is not a princess, they ask her to marry the king so that everyone could get a share from the feast. They even offer to conspire with her so that she, and they, can later exploit the king for their wants, but she asks them about love. Hala tells them that as they claim she is a princess, then the power that entails would give her the choice of refusing the marriage.
The king happy as ever asks for the princess and is told that she is getting ready for the wedding. The beggar, however, stands out and discloses the truth that Hala doesn't wish to marry him. He meets with the king in private and convinces him that not everyone wants to become a king, and happiness can be easily found. The king borrows the beggar’s cloths and goes to meet Hala. They talk to eachother. When he asks her, while pretending to be a beggar, why not marry the king and exploit him. She tells him she's not interested but that's what the King's servants asked her to do. Then she realizes she is talking to the king. The king too realizes the truth about his city that his men has been hiding from him. It ends with Hala departing the city.

Quick Notes:
I like fantasy worlds very much and this play is set in a kingdom called Selina and from the start of the play, it captivates you with enchanting music and an interesting festival in which people wear masks and spend the night role playing. Then come twists and turns in which the story develops into the fable that it is.
Unlike almost all other plays, the second introduction is a few minutes into the second disc. Also, the songs on each disc are crammed into one track. The booklet only contains the track listings in Arabic and English as well as a few lines from the play.

Fairuz ... Hala
Nasri Shameseddin ... El Malek
Huda ... Saheryyieh
Elie Choueiri ... Habb Eryyh
Mohamed Merhi ... El moustachar
Joesph Nassif ... El Araaf
William Haswani ... Eshehad
With Melhem Barakat.
Written by the Rahbani Brothers and directed by Sabri Sharif.

Album Tracks:
Disc 1 (52'45")

Listen to : Listen to : Shayef El Bahr Shou Kbir
1. Overture
2. Sahriye Faouk Sahriye
3. Tall El Eid
4. Bi Amr El Malek
5. Ya Ahali Selina
6. Ya Zahrat El Leyl 7. Jayine Ala Sahet Selina
8. Ya Bayyi Ya Habb Erryh
9. Lala Yaba Lala
10. Hiyyi Hiyyi
11. Herrass El Madina
12. Ya Mkassat
13. Kltely El Meraye
14. Douckoul El Malek
15. Metl Ma Enhaka
16. Dakket Ala Sadry
17. Habibi Baddoul Amar

Disc 2 (55'35")

Listen to : Shayef El Bahr Shou Kbir
1. Tessad Fiha
2. Arreb Ya Moustashar
3. B'temshou Shouway
4. Fouti Ala Bouyoutna
5. Daraj El Laouz
6. Introduction Part 2
7. Nami Ya Sabiyeh
8. Harab El Eid
9. Ya Shehad El Madina
10. Ya Hassreti Alayya
11. Be'adelha El Be'addel
12. Sahranin Ou Mabsoutin
13. Heyk B'tenkirni Ya Bayyi
14. Ana Bentak Ou Enta Bayyi
15. Ya Ahali Selina
16. Baddi Abel El Amira
17. Shayef El Bahr Shou Kbir
18. Ya Ahali Slina Emeltouni Amira
19. Oumou Rkoussou Ou Frahou
20. El Malek Ou Eshehad
21. El Malek Ou Hala
22. Rayhin Min Sahet Selina

Total time 108'10" - VDLCD 536/537

The Days of Fakhr Eddeen

Ayyam Fakherddeen
(Baalbeck 1966)
Booklet Summary:
The story begins in the year 1618 when the people of Lebanon are hurrying to welcome their prince Fakhr Eddeen from his return in Toscana where he has been in exile. During the ceremony, the people offer him rich gifts as their tokens of love and loyalty. Itr Allayl, a young girl from Antilias, presents him with a sword of gold. Her song and her message go so deeply into the heart of the prince that he asks her to continue her singing as an inspiration to himself and to all of her countryfolk. Her message becomes a symbol for the building of Lebanon.
But the times are not easy and there is so much to be accomplished. Koujok Ahmad, an Osmani protégée raised in the palace, is now an officer in the army of the prince. He requests an important position but his wish is refused. Koujok is unhappy and therefore conspires to overthrow the prince. He seeks the aid of Princess Mountaha who is the daughter of an influential family which has been overshadowed by Fakhr Eddeen. Koujok succeeds in the inflaming the Osmani Sultan with rage when he reveals that Fakhr Eddeen aims a building a powerful Lebanon and endangering the interests of the Ottoman Empire. Therefore, the diplomatic Sultan tries to win the loyalty of the prince and the Lebanon by endowing him with special title "The Sultan of Al Barr". In exchange of this honor, the Sultan asks Fakhr Eddeen to give up his projects for the construction of Lebanon. Fakhr Eddeen refuses to do so with the excuse that the purpose of his projects are to consolidate his friendship and loyalty with the Ottoman Empire.
Fakhr Eddeen begins to expand and clashes with Mustafa Basha who is the governor of Damascus. A disagreement starts when the Governor refuses to hand over the administration of Nablus and Ajloun to Fakhr Eddeen. A great battle takes place at Anjar and the prince wins taking Mustafa Basha as prisoner.
the prince graciously releases him stating that he only wants peace.
The successes of the Prince inflame the grudge of the Koujak and Princess Mountaha. Koujok desires to go directly to Istanbul to convince the authorities that they should hasten and fight the Prince before he becomes too powerful. Mountaha thinks differently and suggests fighting the Prince without a war. Koujok refuses and leaves for Istanbul.
Itr Allayl meets the Princess by chance. The Princess is unable to carry the weight of her grudge and regrets her mistake. Lebanon is now prosperous with commerce and the ships fill the newly constructed ports. Suddenly the news comes from Istanbul that a huge army of one hundred thousand soldiers is heading for Lebanon. Even though the army of the Lebanon consists of only twenty five thousand men, they bravely prepare to defend their country. The people hope for an early rainy season which will block the mountain passes and stop the invaders.
Itr Allayl grows anxious over the war. The prince consoles with her and explains that the issue is a worthy one since it concerns the building of a country and a nation. The Prince replies: "I must personally prove to my people and the enemy that Lebanon is made to live and can live." Her father tries to calm her by telling her that great men have great dreams. He says "The fate of Fakhr Eddeen is the fate of Lebanon."
... And comes the end
Fakhr Eddeen seeks refuge in a cave in Jezzine. Itr Allayl seeks him out in his hiding place and finds him alone with only a few of his most loyal friends. The winter season is exceptionally late this year and there is danger of discovery from one of the scouting parties of the enemy.
A mercenary soldier discovers the hiding place of the prince and reveals the secret to Koujok Ahmad. Koujok encircles the cave and demands that the prince surrenders. The faithful friends of the Prince anxiously await his orders to fight the Osmani traitor. The Prince replies: "What has happened is enough, we should not destroy what we have built. We did what we had to do and this is our fate. The enemy wants only me, the bargain is for me alone."
Itr Allayl refuses to believe that the Prince must leave Lebanon. When she asks: "Is it true that you are surrendering?" The Prince replies: "Did the people build the country and did they plant the land and did they erect the bridges?" Itr Allayl answers that all has been accomplished. The Prince then proudly exclaims: "My girl, my departure is not important, the important issue is that the Lebanon exists now and forever."
Fakhr Eddeen surrenders to the enemy and Itr Allayal in her grief begins to sing. Suddenly her grief changes to happiness as she realizes that Lebanon will live and remain. She inspires everyone with her feelings until all join her in the song. Heroes depart but their stories never end.

Quick Notes:
Based on real events, the Rahbani Brothers wrote this epic for Baalbeck festivals of 1966. For the plot, refer to the booklet summary. As for the audio, it's good but it changes in volume and quality in some parts but not to the extent to make it unenjoyable. The dialogues/songs are divided into three tracks on each disc. Let's hope the play will be re-issued at better quality. In the end, it's a great play with great songs and a great plot.

The Credits:
Fairuz as Itr Allayl, Nasri Shammesddin as Fakhr Eddeen and Philemon Wehbe as Bou GergiWith Huda Haddad, Siham Chammas, Salah Tizani, Joesph Nassif, Mohamed Merhi, Elie Choueri, William Haswani, Renee Haswani, Said Azar, Michel Haj, Melhem Barakat, Roger Assaf, Madona Ghazi and Andre Gedeon. Written by the Rahbani Brothers and directed by Sabri Sharif.

Album Tracks:

CD1 (72'02")

1. Musical Introduction
2. Istigbal Fakhr Eddeen
3. Hadaya Manateg
4. Alguawaleen
5. Dabket Loubnan
6. Qate'Mitl Aladl
7. Agassam
8. Al Amir Wal Koujok Ahmad
9. Ya Mawlana Alamir
10. Wadi Ilak
11. Almo'amara
12. Sarrekh Ya Dib
13. Ya Ahl Alhay
14. Ya Mighzal
15. Baya' Een Alhareer
16. Alihtijaj Ala
17. Addareyeb
18. Gharrab Alhassoun
19. Majless Alforoosyah
20. Keefak Ya Bayyi Abbas
21. Barteel

CD2 (65'41")

Listen to : Ya Saken Al'ali
1. Haflet Alamir
2. Alfaraman
3. Khatet Adamkon
4. Ya Mhayret Elalali
5. Ma'raket Anjar
6. Ya Saken Al'ali
7. Bayi Rah Ma'hal Askar
8. Safr Alkujok
9. Mountaha wa 'Itr Allayl
10. Heila Lessa
11. Yikhzi Elain
12. Irtah Irftah
13. Shawateena
14. Marakibna
15. Khayfeh
16. Waynak Waynak
17. Wen Rayeh Ya Bayyi
18. Takhar Ashiteh
19. Atassleen
20. Raje Biswaat Albalabel.

Total time 137'43" -VDLCD 525/526

Tuesday, April 26, 2005

Rings For Sale

Bia'a El-Khawatem
(Baalbeck 1964)
The Plot and Quick Notes:
The Moukhtar of a small village claims that he fights someone called Rajeh. Some of the villagers question his stories because none of them has seen this Rajeh. Almoukhtar says he always fights him trying to defend the villagers from his evil. He brings his niece Rima as a witness to his claims. Almoukhtar, later, tells Rima that it was all his idea so that the people will enjoy his tales. But some goons in the village exploit the story and start menacing around, and Rajeh gets the blame. The events coincide with the annual singles festival where all still unmarried young people try to find someone to marry. In the midst of all this, someone called Rajeh arrives. He first meets with Rima. When he tells her his name, she gets scared and tells her uncle about her encounter. Elmoukhtar tells Ashawish about Rajeh’s arrival and they form search groups. Fadlou and Eed think of escaping from Rajeh because they think he knows they used his name to cover their crimes. On the night of engagements, Rajeh meets with Elmoukhtar and the villagers. He tells them that he only came to them with his merchandise, rings and scarves, which he will give to them for free in exchange that Elmoukhtar would give him Rima as a wife for his son. When asked for her opinion, Rima agrees so that their story will continue. Almoukhtar catches Fadlou and Eed and sentence Eed to marry Zbayda and Fadlou to work for her.
The play was turned into a film later in 1964. There are a lot of differences between the two versions. Even some songs are missing from the film and others have different arrangements like Alouli Ken. Some of the characters have different roles too. Philemon Wehbe plays as Almouhandes in the play while he takes the role of poultry store owner in the film. Unlike the other films, Rings for Sale doesn't have a soundtrack, but the play tapes/CDs can be also used as the soundtrack for the film.

Fairuz ... Rima
Nasri Shameseddine ... Elmoukhtar
Joseph Nassif... Fadlou
Elie Chouieri ... Eed
Philemon Wehbe ... Sabe'h Elmouhandes
Written by the Rahbani Borthers. The music of 'Al Ali Eldar' and 'Ya Mirsal El Marasil' were written
by Philemon Wehbe.

CD1 54'05"

Listen to: Laymti Rah Dal & Taa Woula Tiji

1. First Introduction 1'30"
2. Ya Moukhtar 2'30"
3. Ahla Rima 1'39"
4. Al Ali Eldar 2'58"
5. Laymti Rah Dal 1'44"
6. Taa Woula Tiji 3'04"
7. I'd Wou Fadlou 2'03"
8. Fi Awamer 2'43"
9. Zihou Estafou 2'13"
10. Immi Namet 2'09"
11. Ya Nawateer 6'09"
12. Ya Hajal Sannine 3'20"
13. Marti Waetni 1'06"
14. Tiri Ya Roufouf 2'55"
15. Shou Hal Ayta 2'22"
16. Hayed Hayed 1'56"
17. Badna Al Tourkat 3'25"
18. Gomr el Ghadayer 3'05"
19. Hayet Hal Moukhtar 2'43"
20. Tallou El Siyadi 4'29"

CD2 48'19"
Listen to: Ya Mirsal El Marasil

1. Second Introduction 1'04"
2. Ya Mirsal El Marasil 3'35"
3. Masa El Kheir 1'23"
4. Ya Rima Indi Fikra 2'05"
5. Layl Bsahetna 2'06"
6. Ya Helwet Eldar 3'30"
7. Alouli kin 3'33"
8. Ya Helwi Shou Haltali 1'51"
9. Hayadou El Hilwin 3'17"
10. Badi Aref Kif 1'26"
11. Ya Bnayat Wein Kintou 4'15"
12. Bramna Bil Ghabi 1'57"
13. Rajeh Baadak Ma Filayt 1'41"
14. Mawsem El Khotbi 1'37"
15. Tolli Edhakilou 1'01"
16. Bihdourak Ya Moukhtar 2'27"
17. Baddi El Khawatem 3'39"
18. Ya Biyaa El Khawatem 2'25"
19. Ya Moukhtar 1'26"
20. Ala Mahlak 1'19"
21. Ghar Yektof Ghar 2'42"
Approx. Time 102'24" - VDLCD 584/585

Bridge of the Moon

Jisr El Qamar
(Baalbeck/Damascus 1962)
Booklet Summary:
According to legend the "Sheikh of Sheikhs" was returning home late one night, when he encountered the Enchanted Maid near the Bridge of the Moon. She was deeply perturbed and implored him to save her. "But save you from what my fair maiden?", the Sheikh asked. She did not answer. "I want to help you my fair maiden, if only you would tell me more." "Thank you my Sheikh but love alone is my salvation". and the maiden disappeared.
On reaching his house, the Sheikh assembled the villagers and told them his strange tale. They were all perplexed and decided to call the crystal gazer to discover the secret of the Enchanted Maiden.Meanwhile Saleh, a young man from the neighboring hostile village, confined the Haifa that an attack was being prepared against her village. The crystal gazer succeeded in bringing the Enchanted Maid before the villagers. But they were even more perplexed when they saw her. She sang to them about love and how it is destroyed by hate. Before she disappeared, she told them of a treasure hidden under the Bridge of the Moon which on a moonlight night will reveal itself to all (and when it does she herself will be free).
They decided to guard the Bridge every night in order to prevent the neighboring hostile villagers from getting the treasure. One night when the Sheikh was guarding the bridge, he fell asleep. In his dream he met the King of the Jinn and invited him to attend the village poetry festival. Hatred between the villages mounted. On the night when the Sheikh’s son was guarding the Bridge, neighboring villagers suddenly attacked. Altered by the commotion, the Sheikh's villagers come to the rescue. Hatred between the two villages reached its climax. When suddenly the treasure appeared. What was the treasure?

Quick Notes:
Okay those who don't understand Arabic, probably are dying to know what the treasure is. Well, unless you've guessed, it's peace, love, reconciliation and that bridge which if remains will keep people close and related. This is one of the early Baalbeck appearances and the first longest play the Rahbani Brothers wrote. A very enchanting play with a fairy story plot, music and excellent early performances.

Fairuz ... The Enchanted Maid/Girl
Nasri Shameseddine ... Shiekh of Shiekhs
Philemon Wehbe ... Sabe'h
William Haswani ... Abdou
Elie Choueiri ... Shebli
Siham Shammas ... Warde
Mansour Rahbani ... Mkhoul
Written by the Rahbani Brothers except for:
the music of Haddouni Haddouni, Nali Na'li and Jayebli Salam by Philemon Wehbe

Album Tracks:
CD1 (48'48")
Listen : Sini Aan Sini
1. First Introduction 3'24"
2. Te'aou Te'aou 3'11"
3. Haddouni Haddouni 3'21"
4. Sabe'h & Sabiye 31"
5. El Qamar Bidawi Alnass 3'21"
6. Nehna Men Ahl El Qateh 1'29"
7. Rakset El Jrar 1'46"
8. Dailogue Sabe'h & Makhoul 5'11"
9. Badna Na'ref 7'
10. Mashad El Kenz 2'22"
11. Bi Ismak Shayhk El Mshayekh 1'09"
12. Na'li Na'li 1'59"
13. Sini Aan Sini 3'07"
14. Habibi Qal Entourini 2'53"
15. Rakset El Qabadayat 2'12"
16. Dabket El Khiyam 2'22"
17. Men El Qateh Jina 3'27"

CD2 (56')

Listen : Jaybeli Salam
1. Second Introduction 1'30"
2. Ya Sheikh El Layli 47"
3. Ya Helwet Al Jisr 2'41"
4. Ya Sheikh El Mshayekh 5'54"
5. Sabe'h & Makhoul & Warde 3'37"
6. Warde Ya Warde 1'49"
7. Dialogue Abdo & Warde 4'25"
8. Rakset Al Eid 1'32"
9. Gharreb Ya Hawa 4'11"
10. Poems, Sayf & Ters 1'03"
11. Jaybeli Salam 6'30"
12. Aghani Sha'abiya 3'01"
13. Dialogue Ahl El Qateh 3'34"
14. Dialogue Hayfa 2'15"
15. Mousika Al Ma'araka 5'14"
16. Ya Ahali Day'etna 3'34"
17. Dirou ElMayi 4'21"

Total time 104'48"- VDLCD 645/646

The Night and the Lantern

Al layil Wa Al Qandeil
(Casino Du Liban/Damascus 1963)
Booklet Summary:
The story of this operetta takes place in a small village where there is a shop selling all types of lanterns to satisfy the needs of the villagers and neighboring farmers. the shop is looked after by Mantoura, a good natured girl with a lovely voice. All the proceeds from the sales are placed in a bag hung in a corner of the shop and at the end of the year the money is shared by all the villagers at a Festival of song and dance. Hawlu is a vagabond who lives by a dark pass leading to the village, he and his friend Khatir had been annoying everyone by their mischievous deeds and the villagers are hunting them to give them the punishment they deserve. Hawlu, chased by the villagers arrives at Mantoura's shop and asks her to hide him. She, not knowing who he is, agrees to do so and Hawlu is saved. He is of course very grateful to her.
The villagers decide to place a large lantern by the dark pass to light the way for travelers but this doesn't suit Hawlu at all so he calls at the shop and tells Mantoura that he will break it if it is placed in position. Mantoura sings to him and so charms him by her song that he relents and departs to join his friend. Meanwhile, Mantoura goes home to put on her prettiest clothes for the festival taking place that evening. While she is away, Hawlu and Khatir return to the shop and after failing to persuade Hawlu to smash the big lantern, Khatir suggests that Hawlu should steal the bag of money hanging in the shop. Hawlu does so, and disappears towards his hiding place.
Mantoura returns dressed in her colorful costume looking forward to a very enjoyable evening but she discovers that the bag of money is gone. Worried and upset she tells the villagers when they arrive for the festival and they become very angry holding Mantoura responsible because of her carelessness. She accepts the blame, and deciding to leave the village closes the shop and puts out its light. Suddenly Hawlu appears and tells everyone that he stole the money and that he wishes to return it, having seen the light go out in the shop, and realizing the distress caused to Mantoura. While the villagers are checking the money he takes the big lantern and makes his way to the pass. When the villagers look up they see the pass brightly lit and to complete their happiness Khatir arrives with a message from Hawlu expressing the wish that Mantoura will stay and with her beautiful singing guide strangers to the village.
Quick Notes:
One of the early plays written by the Rahbani Brothers, it is simple and enchanting. At one point the villagers ask the night to get darker and let their lanterns shine brighter. A very beautiful image in the song Atem ya Layl. Although not as long as the other plays, it gets the message across. I don't know but prior to listening to the play, I was expecting Hawlu to be funny and be played by Philemon Wehbe.
Unfortunately, the entire play is placed on one track. However, the audio quality is pretty good.

Album Tracks:
1. We Dawi Ya Hal Andil
2. Nehna Men Essahl
3. Enna Anadil
4. Atem Ya Leyl
5. Jayee/Jbali
6. Ya Mantoura
7. Warde el Helwe Zelane
8. Yammel Assawer
9. Fayek Alayi
10. Bel Awal Ma'erefto
11. Ma'ereftini
12. Chou Betkouloulhon?
13. Za'altak Chi?
14. Ya Ammi Nasri
15. Laweyn Ya Hawlu
16. Ya Ent Betkassro
17. Wayn Ento
18. Ya Ahali Edday'a
19. Hawlo Hawlo
20. Hayda Khater
21. Wedawi Ya Hal Andil

(55'51" VDLCD 570)

Fairuz ... Mantoura
Nasri Shameseddine ... Nasri (Alharess)
Huda ... Deeba
Joseph Azar ... Hawlu
William Haswani ... Khater
Joesph Nassif ... 'atef
Marwan Mahfouz ... Fares
Words and Music by the Rahbani Brothers.
Directed by Sabri Sharif.

Monday, April 25, 2005

Return of the Soldiers

Aodit Alaskr/ Return of the Soldiers
(Capitol Cinema Theater 1962)
The Plot and Quick Notes:
As women are awaiting the return of the soldiers who are their sons, husbands and lovers. They have sawn bandannas/scarfs for them. Abdou returns and tells them that the soldiers are doing fine. They return but Salem doesn't because he died while fighting. Then the people led by Fairuz start singing patriotic songs. This performance can be found on the same disc as the one year older Albaalbakiya.

The Credits:
Nasri Shamesedine ... Abdou
Written by the Rahbani Brothers

The Album Tracks:
Listen to : Sa'al El Helou

13. Shalhat Al Harir14. Allah Mehayi Askarna
15. Turkat Essawahel16. Hely Arreh
17. Btetloj Eddene18. Mouafa Ya Askar Loubnan
19. Berjak Eid20. Helou Ya Saharna
21. Khedni22. Baadak Ala Bali
23. Sa'al El Helou24. Loubnan El Akhdar

Monday, April 11, 2005

نابلس : تاريخ وحضارة تذبح أمام عدسات الكاميرا

Listen ( Ya Nables _ Min jabal l nar )

رائحة التراث منبعثة من بين أحجارها العتيقة "عملية المياه الراكدة " في نابلس : تاريخ وحضارة تذبح أمام عدسات الكاميرا January 24, 2004 لقد مروا من هنا ، هذا ما سجلته عدسات الكاميرا وعيون الفلسطينيين في نابلس ، التي اعتادت دائما على المعادلة الصعبة التي يعيشها أهلها ، خلال الاجتياحات المتكررة للمدينة . فقد وجهوا نداء استغاثة للعالم الذي تاهت بين أحداثه ، الجرائم التي ترتكب ضد الإنسان الفلسطيني وتراثه وتاريخه . فمن عملية " السور الواقي " وصولا إلى " المياه الراكدة " ، وآلة الدمار الإسرائيلية لم تتوقف عن تدمير كل ما يتعلق بالحياة الفلسطينية.

معاناة لا تنتهي مع بداية العام الجديد احتفلت دول العالم ببداية عام جديد ، ولكن المقيمين في البلدة القديمة وخاصة منطقة حي القريون وما يجاورها من مناطق في المدينة ، أطلق جيش الاحتلال الإسرائيلي قذائف دباباته على الأبنية التراثية والقديمة فيها ، التي يعود تاريخها إلى مئات السنين . وكما روت إحدى المواطنات التي تقيم في بناية مجاورة للأبنية التي تم هدمها ، أن العديد من الأبنية تعرضت لضرر ، وأن بيت الشعبي الذي تم هدمه فوق رؤوس أصحابه في اجتياح نيسان 2002 ، واستشهد ثمانية من سكانه ، قد تم اكمال هدمه مع البيوت المجاورة له . وخلال تجوالنا في حي القريون وفي قصر آل عبد الهادي التاريخي الذي يعود تاريخ إنشائه إلى اكثر من 500 عام والذي يقيم فيه نحو 15 عائلة أجبرت جميعها على إخلائه واللجوء إلى المنازل المجاورة ، شاهدنا كيف أن قوات الاحتلال قامت بالبحث والتنقيب الدقيق في أرضية البناء . وما رأته العين تعجز عنه الكلمات لأن حجم الدمار والخراب كبير جداً . كأنه زلزال أو بركان ، أو أن جيش التتار مر من هنا . زياد عبد الهادي أحد المقيمين في القصر قال : إن الأموات لم يسلموا أيضاً ، فقد قاموا بهدم المقبرة التي دفن فيها الأجداد منذ مئات السنين . ونأمل من الجهات المختصة أن تعمل على ترميم هذا القصر التاريخي الذي يرمز إلى أصالة البلد وعراقتها وقدمها ، والمحافظة على الآثار القديمة وعدم محو التاريخ . وجدير بالذكر أن قوات الاحتلال استخدمت المتفجرات في تفجير الواجهات والأبواب وأطلقت قذائف الدبابات خلال أعمال البحث في قصر عبد الهادي والمنازل المجاورة له مما أدى إلى تصدع العديد من الأبنية بحيث أصبحت خطرة وغير صالحة للسكن مثل منزل غانم وغيرها من العائلات . ومنعت الطواقم الطبية والإغاثة من دخول حارة القريون مهدداً بإطلاق النار عليهم ، كما أشار دكتور غسان حمدان رئيس الإغاثة الطبية . ولكن السؤال المطروح لماذا هذا الاستهداف للتاريخ والتراث ؟ لماذا نابلس …؟! نواف الزرو ، محلل وباحث في شؤون الصراع العربي الإسرائيلي كتب في مقال له بعنوان ( قصة صمود أسطوري في مدينة جبل النار – أهمية نابلس في الخريطة الجيوسياسية الفلسطينية جعلتها هدفاً للحملات التدميرية الإسرائيلية ) : إن توقفنا أمام العنوان التاريخي الحضاري التراثي، فنابلس تحتل المكانة المتقدمة في التاريخ العربي وفي فلسطين إلى جانب اقدم مدينة في فلسطين _ أريحا ، بل إن عبق التاريخ والحضارة العربية في فلسطين يتكثف في نابلس القديمة.. كما في القدس القديمة والخليل القديمة.. وإن تحدثنا اقتصادياً، فإن نابلس تعتبر العاصمة الاقتصادية لفلسطين بجدارة ، وطاقاتها الاقتصادية ـ المالية والصناعية والزراعية والتجارية ـ تشكل ركيزة أساسية في الاقتصاد الفلسطيني كله . وإن نظرنا للمدينة من الزاوية الجغرافية فهي تحتل موقعاً استراتيجياً متميزاً في الخارطة الفلسطينية . وأضاف الباحث : أما سياسياً ونضاليا ً، فللمدينة وأهلها تاريخ وطني نضالي طويل حافل ناصع مشرق في مسيرة النضال الوطني الفلسطيني ، وقد برز وتميز هذا الدور على نحو خاص جداً خلال الانتفاضة الفلسطينية الأولى 1987-1993، وخلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية - انتفاضة الأقصى والاستقلال/2000. ما يقودنا إلى استخلاص بمنتهى الأهمية أن حملة التدمير والحصار ضد نابلس تنطوي أيضاً على بعد حاسم في مواجهة مشروع الاحتلال، هو البعد المعنوي الصمودي ، وإن شارون إنما يستهدف إلى جانب، التدمير الشامل للحضارة والتراث والتاريخ في نابلس، ضرب المعنويات وروحية التحدي والصمود لدى أهالي نابلس، الأمر الذي أدركه وأحبطه الأهالي رغم ضخامة الهجمة والدمار والحصار التجويعي ضدهم. قصر في بستان أما من ناحية الموقع والتاريخ فقد أشار الزرو أن نابلس مدينة الحزن والجمال وصفها الرحالة العرب أنها (قصر في بستان) ويسمونها (دمشق الصغرى) وهي تحريف عن اسمها اليوناني Neapolis بمعنى المدينة الجديدة تمييزاً لها عن مدينة (شكيم) القديمة التي دمرت سنة 67م زمن الإمبراطور نيرون (54-68م) الذي أرسل فاسبسيانوس أحد أشهر قادته بحملة عظيمة دمرت شكيم بالكامل بسبب تمرد سكانها وهي من أقدم مدن العالم في موقع تل بلاطه وهي بلدة كنعانية. وأضاف : قد شيدت مدينة نابلس ما بين سنتي 71-72م غرب مدينة (شكيم) المدمرة. وبين أحضان سفوح جبليها (عيبال) شمالاً و(جرزيم) جنوباً، وعلى امتداد واديها المتجه من الشرق إلى الغرب تتربع المدينة بكبرياء وإباء قيمة على ميراث من الحضارة والتراث الإنسانيين أكسبها طابعاً فريداً متميزاً على مدار الأيام. ونابلس في الأصل مدينة كنعانية أطلق عليها العرب الكنعانيون اسم (شكيم)، والشكيمة في اللغة العربية تعني الأنفة والعزة والرفعة وعدم الانقياد، وفي عهد الإمبراطور الروماني (فسبسيانوس) أمر بإعادة بنائها وإعمارها تحت اسم لاتيني مركب هو (فيلافيا نيابولس) وبالعربية مدينة فيلافيا الجديدة ، وفيلافيا هو اسم عائلة الإمبراطور (فسبسيانوس)، ومع الأيام بقي من اسمها المقطع الثاني (نيابولس) الذي حرف إلى اسم نابلس الحالية. وأوضح الباحث أن نابلس التاريخية يطلق عليها مسمى (القصبة) أو البلدة القديمة وفي الحقيقية فإن هذه المدينة تتكون من ثلاث قصبات رئيسة تمتد من شرقها إلى غربها، وهي محاطة بسور من المباني والمنشآت القديمة، ولها كما تذكر الروايات والكتب التاريخية ست عشرة بوابة ، ومنها بوابتاها الرئيستان الشرقية عند الجامع الصلاحي الكبير، والغربية عند جامع الخضر.والقصبة عبارة عن ممر أو طريق ضيقة مرصوفة بالحجارة الملساء تقع على جانبيها الدكاكين ومحال التجار والصناع، وهي في العادة تحتل الطابق الأول، أما الطابق الثاني فكان يشكل بيوتات لأسر الصناع والحرفيين والتجار، وكانت هناك ولا تزال أحواش على أطراف هذه القصبات تؤدي إلى دور سكينة متلاصقة تسكنها العائلات النابلسية الممتدة، كما أن هناك العديد من الأسواق المتخصصة تشكل حلقة وصل ما بين القصبات من الشمال إلى الجنوب، وبين القصبات تتموضع حارات نابلس القديمة وأسواقها التجارية والعديد من مرافقها الأساسية تنتسب إلى التاريخ بشتى عصوره . وأضاف : كما جاء في المصادر الفلسطينية تتكون نابلس القديمة من سوقين: الأول يمتد من الباب الشرقي حتى نهاية الباب الغربي. أما السوق الآخر فيبلغ طوله نصف السوق الأول . وتزخر بالجوامع والمساجد من المسجد الكبير شرقي المدينة الذي كان الصليبيون قد حولوه إلى كنيسة كبيرة عرفت باسم كنيسة البعث (القيامة) وعندما تم تحرير نابلس عقب معركة حطين حمل هذا الجامع اسم الجامع الصلاحي الكبير أو الجامع الكبير. وأشار إلى أن جامع الخضرا الواقع في حي الياسمينة يعتبر من المساجد الرائعة التي شيدت في العصر المملوكي، عمّره السلطان المنصور سيف الدين قلاوون وشيد على النمط القوطي وجامع الأنبياء وجامع المساكين - وجامع الساطون وجامع البيك . واهتم سكان نابلس بتشييد منازلهم لكي توفر لهم أسباب الراحة وهي كأنها منازل وحدائق تحتوي على غرف كثيرة وقاعات تجلب الراحة للنفس وامتازت بيوت الأغنياء بالفخامة إلى درجة دفعت بالرحالة أوليا جلبي إلى تشبيهها بالحصون، وكانوا يستخدمون الحجارة الكلسية الصلبة في البناء.وتحتوي البلدة القديمة كذلك على مجموعة من الحمامات انسجاماً مع ما تنادي به العقيدة الإسلامية فضلاً عن أهميتها العلاجية ومنها: حمام الريشة في ساحة البلدة القديمة المعروفة حالياً (المنارة) وحمام الدرجة خلف المسجد الكبير . ويقول الكاتب الفلسطيني لطفي زغلول عن نابلس - التاريخ والحضارة أيضاً: الحديث عن نابلس هو حديث عن التاريخ، وليس ثمة مبالغة حين توصف هذه المدينة بأنها توأم له، فهي في قصباتها وتحديداً في حاراتها وأحواشها تقودنا إلى قصورها ودواوينها العريقة حيث الفناءات الرحبة والقاعات ذات العقود والأقواس والأعقدة والشبابيك العالية المزركشة الزجاج والسقوف المحلاة بالرسوم والأرضيات المرصعة بالبلاط الذي يشكل لوحات جميلة بعضها من الفسيفساء، وهناك المساجد الفسيحة من عهود الأيوبيين والمماليك والعثمانيين ومن أشهرها المسجد الصلاحي الذي بناه صلاح الدين الأيوبي غداة تحريره هذه المدينة من الصليبيين إلى جانب مسجد النصر في وسط المدينة الذي بناه أيضاً هذا القائد وأطلق عليه اسم النصر احتفاء بانتصاره آنذاك، وهناك جامع (الخضرة) الذي لحق به دمار كبير جراء الاجتياح الإسرائيلي لمدينة نابلس، وتمتاز نابلس بمجموعة من الحمامات القديمة تعرض بعضها لدمار في كثير من معالمها. وتضم نابلس بين أحضان قصباتها حارات وأسواقاً تجارية قديمة وخانات هي بمثابة استراحات للقوافل التجارية التي كانت تفد إليها في تلك الأيام الغابرة، وهنالك عدد من الوكالات والسرايا والأبراج والقنوات المائية إلى جانب منظومة من عيون الماء وسبل المياه والزوايا والكنائس والمقامات والبوابات، وحين الحديث عن معالم المدينة فإن الصبانات (مصانع الصابون النابلسي الشهير) تشكل إحدى أبرزها، وننوه هنا إلى أن هذه الصبانات التاريخية القديمة تعرضت ثلاث منها إلى التدمير الشامل في الاجتياح الأخير، ولعل من أبرز المعالم التاريخية لمدينة نابلس منارة الساعة في باب الساحة وهي من العهد العثماني الوسيط . الاستهداف وأضاف الباحث : يشير التاريخ الفلسطيني إلى أن استهداف المدينة ليس حديثاً ولا يقتصر على الاجتياحات الإسرائيلية (الشارونية) الأخيرة خلال حملات (حرب الألوان) و(السور الواقي) و(الخطة الصارمة) ، بل إنه يعود إلى بدايات الاحتلال الإسرائيلي للمدينة، إلى شهر سبتمبر عام 1967، حيث تعرضت المدينة إلى حصار شديد كان هدفه تجويع وتركيع السكان كما أكد ووثق الأستاذ حافظ داود طوقان رئيس بلدية نابلس سابقاً. وعن ذلك الحصار الاحتلالي القمعي التنكيلي المبكر للمدينة وأهلها كتب الأستاذ أحمد بهاء الدين رحمه الله قبل خمسة وثلاثين عاماً في مجلة المصور في التاسع والعشرين من سبتمبر 1967، تحت عنوان: (نابلس والخبز المر) يقول: المدن عندي كالأشخاص! هناك الشخص الذي تحبه وتنجذب إليه من الوهلة الأولى وكذلك المدن. ونابلس العربية من المدن التي وقعت في حبها من النظرة الأولى زرتها مرة واحدة منذ أقل من عامين وقضيت فيها يوماً أو بعض يوم، وأصبحت على الفور قطعة عزيزة من نفسي، يوم بكيت المدن العربية وهي تسقط في أيدي العدو بكيت نابلس بكاءً خاصاً، ساعتها قفزت إلى مخيلتي على الفور كل الوجوه التي عرفتها هناك وفي المقدمة صديقي العلامة قدري حافظ طوقان، وكل المرافق وكل الآثار وكل المشاهد، تلميذات المدرسة التي زرتها، الحديقة الكبيرة تتنزه فيها العائلات على صوت النافورات، بيت طوقان القديم الذي يشبه صحن المسجد المكشوف، المباني الحجرية القديمة والحديثة، الشوارع القديمة التي تشعر بعد دقائق من السير فيها أنك تسير في الغورية وفي سيدنا الحسين بالقاهرة، الآن مدينة نابلس الأبية الفخورة تعيش تحت الحصار والاحتلال ويتربص في جنباتها الموت، وتغلق فيها المدارس وتخلو المدينة من أهلها وتصمت أصوات النوافير فلا يسمع الناس إلا أصوات الرصاص ودوي القنابل! أتذكر الآن الوجوه العذبة التي جلست معها في بيت آل طوقان القديم حول صواني الكنافة النابلسية الشهيرة نأكل ونضحك ونتفلسف.. أي (خبز مر) تأكله هذه النفوس الأبية الآن، أنباء هذا الأسبوع تقول إن نابلس في قلب المقاومة والنضال هي اليوم مركز العذاب!!؟. تدمير المدينة تدميراً شاملاً وحول المخططات والنوايا الإسرائيلية المبيتة التي تستهدف تدمير المدينة تدميراً شاملاً حضارياً وتراثياً وسياسياً ونضالياً، يتحدث الأستاذ حافظ داود طوقان أيضاً: في أوائل العام 1988 وكانت الانتفاضة الأولى قد اشتعلت في القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة قتل واحد من جنود جيش الاحتلال داخل البلدة القديمة من مدينة نابلس بواسطة حجر كبير ألقي عليه من على سطح أحد البيوت الأثرية الكبيرة شيد قبل ثلاثمئة عام، بعد ذلك قامت قوات الاحتلال وبكمية كبيرة من الديناميت بهدم جزء من ذلك البيت الأثري الكبير وقد طال الانفجار بيوتاً على بعد مئة متر من المكان تهدمت الجدران والسقوف وأصيب عدد من المواطنين داخل بيوتهم بجراح من تطاير الزجاج، وانقطع التيار الكهربائي عن البلدة القديمة لعدة أيام، وكمية الديناميت الكبيرة كانت بمثابة عقوبة جماعية من أجل إلحاق أكبر ضرر ممكن بالأبنية الأثرية وإصابة أكبر عدد من المواطنين بالأذى النفسي والمادي. (العقوبة الجماعية) من الأسلحة القذرة التي استعملها جيش الاحتلال منذ شهر يونيو عام 1967 وحتى هذا اليوم، في ذلك الوقت كنت أشغل منصب رئيس بلدية نابلس، وقد وصلتني معلومات تفيد أن وزارة الحرب في تل أبيب تعد مخططاً يهدف إلى تدمير أكثر من نصف البلدة القديمة من خلال شق شارع بعرض خمسين متراً يبدأ من جنوب البلدة القديمة في منطقة رأس العين وحتى المركز التجاري شمالاً خارج أسوار البلدة القديمة، هذا المخطط الإجرامي كان سيدمر الجزء الأكبر من البلدة القديمة وفي مقدمتها عدد من المساجد وبيوت أشبه بالقصور لآل طوقان والنمر وعبد الهادي والقاسم، وقمت على الفور بالاتصال بالقناصل العامّين الأجانب في القدس الشرقية الذين قاموا مشكورين بزيارة بلدية نابلس عدة مرات وكانوا دائمي الاتصال معنا، وقد قمنا بجولة ميدانية داخل البلدة القديمة وزرنا الموقع الذي ذبحه ديناميت الاحتلال وكذلك الأبنية التي تضررت نتيجة عملية النسف قلت وأنا أوجه كلامي لهم وخاصة لقنصل فرنسا العام بالقدس الشرقية: لقد كان الفيلسوف الفرنسي غوستاف لوبون محقاً وصادقاً حينما قال عبارته الشهيرة ( لا يمكن للشعب اليهودي أن يكون شعباً متحضراً في يوم من الأيام ) . ويضيف طوقان: أجرت إذاعة لندن حديثاً معي أذيع أكثر من مره وقلنا يومها إن تراثاً إنسانياً شيد قبل مئات السنين تم ذبحه بالمتفجرات على يد الصهاينة المحتلين . وإن مخططاً رهيباً يستهدف البلدة القديمة من مدينة نابلس .في تلك الأثناء التقيت في باريس مع المدير العام لمنظمة اليونسكو فريدريكو ماير في مكتبه بمقر المنظمة وقدمت له مذكرة تضمنت بالإضافة إلى ما يتهدد تراث البلدة القديمة من نابلس من مخاطر، وما لحق بها وبمبانيها القديمة من هدم وتدمير، وما هو مبيت لها في المستقبل، تضمنت المذكرة طلباً بأن تدرج مدينة نابلس كمدينة أثرية من أجل حمايتها من العدوان الصهيوني المستمر عليها. وأضاف الباحث : كثيرة هي المآسي والكوارث التي خلفها هذا الاجتياح العسكري على صعد شتى، إلا أن استهداف نابلس القديمة بميراثها التاريخي والحضاري قد ترك جراحات من الصعب اندمالها، والنابلسيون ما زالوا يتذكرون زلزال العام 1927 الذي ضرب فلسطين بعامة ونابلس بخاصة. وبرغم شدته وقسوته فإن هذا الزلزال لم ينل من هذه المدينة ما ناله هذا الاجتياح العسكري الأخير الذي استهدف عامداً متعمداً النيل من تراثها الحضاري وانتمائها إلى التاريخ والأصالة، إن صورة نابلس القديمة التي عرفتها الأجيال تلو الأجيال قد تغيرت بعض ملامحها ، فثمة فراغات غريبة لا تكاد تصدقها العيون تشاهد لأول مرة في تاريخها جراء التدمير الاجتياحي البربري ، وثمة غياب لمعالم حضارية تاريخية عاشت قروناً مع الأجيال.